شهد عام 2018، حادثة غير مسبوقة في تاريخ السياسة والصحافة معًا شغلت الرأي العام العالمي، تتمثل في مقتل الكاتب الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول، وتقطيع جثته. واقعة خاشقجي التي كانت فريدة من نوعها، لم تكن الوحيدة في عام 2018، إذ شهد هذا العام أيضًا العديد من الانتهاكات ضد الصحافيين في العالم، وبالأخص في منطقة الشرق الأوسط.

فبحسب لجنة حماية الصحافيين، فقد قُتل 53 صحافيًا في أعمال انتقامية عام 2018 مقابل 47 في عام 2017، تسعة منهم في سوريا، وثلاثة في اليمن بالإضافة إلى خاشقجي، فيما بلغ إجمالي المقتولين من صحافيين وعاملين في الإعلام 83 في عام 2018، لدوافع تأكدت منها اللجنة، وأخرى لم تتأكد منها.

جزر القمر تتصدر العرب كالعادة! تعرّف إلى ترتيب بلدك في مؤشر حرية الصحافة 2018

فيما بلغ عدد الصحافيين المعتقلين في 2018؛ 251 صحافيًا، أكثر من ربعهم في تركيا، التي تصدرت دول العالم بعدد صحافيين معتقلين يبلغ 68، وتلتها الصين بـاعتقال 47 صحافيًا، ثم مصر باعتقال 25 صحافيًا، والسعودية 16 صحافيًا، فيما كان عدد الصحافيين المعتقلين في كلٍ من البحرين وسوريا ستة صحافيين، وعالميًا اعتقل 28 صحافيًا بتهمة نشر أخبار كاذبة، من بينهم 19 في مصر فقط.

وتجدر الإشارة إلى أن تلك الأرقام مرتبطة بما تمكّنت لجنة حماية الصحافيين من توثيقه، وهي أرقام مُرشحة للزيادة إذا ما أضيف انتهاكات ضد الصحافيين عجزت اللجنة عن توثيقها، وفيما يلي إنفوجرافيك يُلخص الانتهاكات ضد الصحافيين في العالم بين قتل واعتقال، وتوزيعها على أبرز الدول بحسب توثيق اللجنة:

صحافي

المصادر

عرض التعليقات
s