في اللحظة التي يُكتب فيها هذا التقرير هناك من لا يزال يعاني من ويلات الحروب في بقاع عديدة ومختلفة حول العالم. فطالما يوجد البشر ستبقى الحروب مهما اختلفت أسبابها. في الماضي كان من الممكن أن تستمر الحروب لعقود، أو حتى قرون، بسبب راجع الجيوش واللجوء إلى الحصون، والانتظار لفترة قبل العودة إلى المعارك.

لكن على جانب آخر، توجد حروب بدأت وانتهت في فترة زمنية قصيرة، بالرغم مما خلفته من آثار جسيمة بقيت لسنوات. في هذا التقرير نستعرض معكم أقصر ستة حروب في التاريخ.

1. الحرب الأنجلو زنجبارية.. حرب مدتها 40 دقيقة فقط

وقعت الحرب الأنجلو زنجبارية في عام 1896 بين بريطانيا وزنجبار، وقد بدأت القصة في عام 1890 بتوقيع معاهدة هليجولاند – زنجبار لترسيم نفوذ القوى الخارجية في أفريقيا، فأصبحت زنجبار تحت السيطرة البريطانية، في حين فرضت ألمانيا سيطرتها على تنزانيا.

في عام 1893 نصّبت بريطانيا مؤيدها في المنطقة، علي بن سعيد البوسعيدي، سلطانًا على زنجبار، وظل في الحكم حتى مارس (أذار) 1893، وخلفه ابن أخيه حمد بن ثويني البوسعيد، الذي لم يلبث طويلًا في الحكم، فقد لاقى حتفه في أغسطس (آب) عام 1896. وفي غضون ساعات قليلة، تولى ابن عمه خالد بن برغش – الذي كان قد وجهت إليه أصابع الاتهام بتسميم وقتل ابن ثويني – منصب السلطان، دون موافقة بريطانيا.

حينها طالب كبير الدبلوماسيين البريطانيين في زنجبار، باسيل كيف، بضرورة تنحي بن برغش، وهو ما رفضه الأخير، وعزز من قواته حول القصر لتصل إلى قرابة 3 آلاف رجل في 25 أغسطس من العام نفسه، مع العديد من البنادق المدفعية، ويخت ملكي مسلح في الميناء القريب.

الحرب الأنجلو زنجبارية
                                                موقع الحرب الأنجلو زنجبارية

في ذلك الوقت أرسل باسيل كيف القوات البريطانية إلى الشاطئ لحماية القنصلية والسكان المحليين، وطلب تعزيز من بريطانيا وتفويض باتخاذ القرارات، وواصل إصدار الإنذارات إلى ابن برغش ولكن دون جدوى.

وصلت التعزيزات في اليوم التالي وكذلك التفويض باتخاذ التدابير الضرورية، وعلى إثرها بعث باسيل كيف إنذاره الأخير إلى ابن برغش، بالتنحي وإخلاء القصر في صباح يوم 27 أغسطس، وأخلى الميناء من القوارب غير العسكرية.

ولكن جاء رد ابن برغش في الصباح بأنه لن يتنحى، وأنه يعلم بأن كيف لن يطلق النيران. فأعطى كيف في تمام الساعة التاسعة صباحًا الأمر للسفن البريطانية في الميناء لبدء قصف القصر. وبحلول التاسعة ودقيقتين دُمرت معظم مدفعية ابن برغش، وبدأ الهيكل الخشبي للقصور في الانهيار مع وجود 3 آلاف مدافع في الداخل.

في هذا الوقت تقريبًا، أي بعد دقيقتين من بدء القصف، قيل إن ابن برغش هرب عبر مخرج خلفي للقصر، تاركًا خدامه ومقاتليه للدفاع عن القصر وحدهم. وبحلول الساعة التاسعة وأربعون دقيقة، توقف القصف وانتهت أقصر حرب في التاريخ رسميًا بعد 40 دقيقة فقط.

2. الهندوراس والسلفادور.. 4 أيام من الحرب بسبب كرة القدم

في إطار مباريات التأهل لمنافسات كأس العالم لكرة القدم سنة 1970، خاضت منتخبات دولتي الهندوراس والسلفادور (في أمريكا الوسطى) ثلاث مباريات. فازت هندوراس في مباراة الذهاب بهدف واحد على أرضها، وانتصرت السلفادور  بثلاثة أهداف للاشيء على أرضها في مباراة العودة، مع الإبلاغ عن حالات شغب وعنف بين جماهير الفريقين في المباراتين.

انطلقت المباراة الحاسمة لتحديد المتأهل في 27 يونيو (حزيران) 1969 على أرض محايدة (المكسيك)، وانتهت بفوز السلفادور وتأهلها لكأس العالم، فكانت القشة التي قصمت ظهر البعير. قطعت السلفادور العلاقات الدبلوماسية مع الهندوراس، وبحلول 14 يوليو (تموز) من العام نفسه، غزت السلفادور هندوراس.

كان الفوز في المباراة بمثابة تحدي وواجب وطني بالنسبة للاعبي السلفادور لرد الاعتبار بعد ترحيل المهاجرين، واعتقال بعضهم؛ إذ تمتد جذور الحرب إلى ما قبل مباريات التأهل، فقد استمر المزارعين من دولة السلفادور (يسيطر على أراضيها الزراعية القليلة نخبة من ملاك الأراضي) في الهجرة إلى دولة الهندوراس المجاورة للاستفادة من الأراضي الزراعية الواسعة، والعمل لدى شركات الفاكهة الأمريكية في البلاد، حتى وصلوا حوالي 300 ألف مزارع في عام 1969.

كان المزارعون الهندوراس مستائين من المهاجرين السلفادور لأنهم استمروا في تملك أراضي زراعية في الهندوراس، ولذا أصدرت الحكومة قانونًا للإصلاح الزراعي لتخفيف التوتر، وبدأت في ترحيل الكثير من المهاجرين إلى ديارهم، واعتقلت بعضهم. لكن المهاجرين لم يكونوا المشكلة الوحيدة، فقد عانت الجارتان من مشكلات حدودية برية وبحرية.

تمكنت منظمة الدول الأمريكية من ترتيب وقف إطلاق النار في 18 يوليو، بعد موت حوالي 3 ألاف معظمهم من الهندوراسيين المدنيين. وتحت الضغط الدولي، سحبت السلفادور قواتها من هندوراس في أغسطس من العام نفسه.

3. حرب الستة أيام التي أذاقت مصر مرارة النكسة

تعد نكسة عام 196 هي الحرب الثالثة في الصراع العربي الإسرائيلي، بعد حربي عام 1948 وعام 1956، ففي الخامس من يونيو 1967، بدأت طائرات القوات الإسرائيلية مهاجمة مواقع للجيش المصري، والمطارات الحربية في سيناء، وشمل القصف أيضًا بعض المطارات في سوريا والأردن.

التصعيد الإسرائيلي جاء بعدما أغلق الجانب المصري مضيق تيران أمام الملاحة الإسرائيلية، وذلك في أعقاب إخلاء قوات الأمم المتحدة المراقبة لوقف إطلاق النار بين طرفي الصراع في سيناء وغزة، والمتمركزة في المنطقة منذ عام 1956.

حرب النكسة 1967
                                            حرب النكسة 1967

استمرت القوات الإسرائيلية في الهجوم والتوغل حتى أعلنت عن استيلائها على غزة وخان يونس، ثم استولت على هضبة الجولان السورية، ووصلت إلى شرم الشيخ المصرية في شبه جزيرة سيناء.

وبعد الاتفاق بوساطة الأمم المتحدة على وقف إطلاق النيران، تمكنت إسرائيل من زيادة بقعة أراضيها إلى 42 ألف كيلومترًا مربعًا بعدما كانت 13 ألف كيلو مترًا مربعًا قبل الحرب، فقد احتلت قطاع غزة، وشبه جزيرة سيناء، وهضبة الجولان.

4. دامت 13 يوم وانتهت بانفصال بنجلاديش عن باكستان

بدأت القصة حينما علت مطالب بالحكم الذاتي في باكستان الشرقية في عام 1970، ولكن مع الفشل في احتواء الموقف، شنت القوات المسلحة الباكستانية حملة شرسة لقمع حركة المقاومة المطالبة بالانفصال في مارس 1971، وتمكنت من تأكيد سلطاتها على باكستان الشرقية بحلول مايو (أيار) من العام نفسه.

ونتيجة لتلك الحملة، قُتل آلاف الباكستانيين الشرقيين على أيدي الجيش الباكستاني، وفر مقاتلو المقاومة وما يقرب من 10 مليون لاجئ إلى الملاذ الآمن في ولاية البنغال الغربية، الواقعة شرقي الهند.

في أعقاب ذلك وقّعت الهند معاهدة السلام والصداقة والتعاون مع الاتحاد السوفيتي لمدة 20 عامًا في إطار إستراتيجية للمساعدة في إقامة دولة بنجلاديش المستقلة، ودربت ووفرت ملاذًا آمنًا لمقاتلي المقاومة المسلحة الباكستانية الشرقية «موكتي باهيني».

في 3 ديسمبر (كانون الأول) 1971، شنت باكستان هجومًا جويًا في القطاع الغربي على 11 قاعدة جوية هندية، وبالرغم من أنها لم تلحق بها أي أضرار جسيمة، إلا أن رد القوات الهندية كان قويًا فدُمر على إثره الوحدة الجوية في باكستان الشرقية، وفي 16 ديسمبر، كانت القوات الهندية، وقوات «موكتي باهيني» قد أحكمت سيطرتها على مدينة دكا (عاصمة بنجلاديش حاليًا)، وتمكنت باكستان الشرقية من الانفصال، وأصبحت دولة بنجلاديش.

5. الحرب الصربية البلغارية.. 14 يومًا أدت إلى توحيد بلغاريا

تبدأ القصة من توقيع معاهدة برلين عام 1878 التي وُقعت للبت في مصير بلغاريا، وتنقيح معاهدة سان ستيفانو بين روسيا والإمبراطورية العثمانية في ختام الحرب الروسية العثمانية (1877 – 1878).

ولكن كلًا من صربيا وبلغاريا لم ترضا عن نتائج المعاهدة التي منحتهما مناطق أقل على حساب الدولة العثمانية، فقد انضم إقليم روميليا الشرقية إلى الدولة العثمانية على حساب الدولة البلغارية. وفي سبتمبر (أيلول) 1885، انقلب القوميون البلغاريون في روميليا الشرقية، وأعلنوا توحيد الإقليم مع بلغاريا.

معركة سليفنيتسا من الحرب الصربية البلغارية
                                معركة سليفنيتسا من الحرب الصربية البلغارية

بعد هذا الانقلاب، طالب ملك صربيا من بلغاريا التخلي لها عن بعض أراضيها، وعندما رفضت، أعلن الحرب على بلغاريا في 14 نوفمبر (تشرين الثاني) 1885. تمكنت القوات البلغارية من تحقيق الفوز في المعركة الحاسمة، وبعد مرور 14 يومًا، انتهت الحرب بقبول الطرف البلغاري في 28 نوفمبر الهدنة خوفًا من تهديد الإمبراطورية النمساوية المجرية بدخول الحرب دفاعًا عن صربيا.

وقد وقع الطرفان معاهدة بوخارست في الثالث من مارس 1886 التي أعادت تأسيس الحدود الصربية البلغارية، وأصبحت بلغاريا، وروميليا الشرقية دولة واحدة.

6. الحرب الجورجية الأرمينية.. 24 يومًا تنتهي بترسيم الحدود

في بدايات القرن العشرين كانت الدول الثلاث جورجيا، وأرمينيا، وأذربيجان جزءًا من الإمبراطورية الروسية. وفي 26 مايو 1918، تم الإعلان عن جمهورية جورجيا الديمقراطية، بينما تم الإعلان عن جمهورية أذربيجان الديمقراطية وجمهورية أرمينيا في 28 مايو من العام نفسه.

وبحلول نهاية الحرب العالمية الأولى في نوفمبر 1918، أصبحت مقاطعات لوري وآخالكالاكي وبورشالو تابعة للعثمانيين ثم تخلوا عنها. وهنا ادعى الطرفان الجورجي والأرميني أحقية كل منهما في السيطرة عليها، حتى تحولت النزاعات إلى حربًا مسلحة في الفترة بين السابع والحادي والثلاثين من ديسمبر في العام ذاته من أجل إحكام السيطرة على هذه المقاطعات.

وقع الطرفان على اتفاقية سلام في يناير (كانون الثاني) 1919 بوساطة من المملكة المتحدة، وغادرت القوات الأرمينية والجورجية المنطقة ووافق الجانبان على بدء محادثات بشأن تحديد منطقة محايدة. أصبحت لوري ولاية أرمينية، وآخالكالاكي تابعة لجورجيا، بينما ظلت بورشالو منطقة حدودية منزوعة السلاح، وتعد الآن جزءًا من منطقة لوري الأرمينية ومنطقة كفيمو كارتلي في جورجيا.

تاريخ

منذ 5 شهور
أطول حروب محمد الفاتح.. قصة الحرب التي دامت 16 عامًا مع البندقية

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد