نشر موقع «ليستفيرز» الأمريكي الذي يهتم بنشر الحقائق الغامضة والغريبة مقالًا للكاتب أندرو جستالت، تناول فيه الحيوانات العشر التي يمكنها أن تقتل ملك الغابة؛ الأسد.

وفي مستهل مقاله، يقول الكاتب إنه بالاعتماد على البيئة التي تعيش فيها، فالأسد هو ملك الغابة – أو ملك الأدغال – على الرغم من أن الأسود لا تعيش  عادة في الأدغال كما هو شائع، بخلاف أيضًا أن اللبؤات عادة تتكفل بكل أعمال الصيد والقتل. ولكن ملك الغابة لا يزال محتفظًا بمكانته. وحيثما وُجِد العرش أو السلطة، وُجِد مغتصبون محتملون لهذا العرش أو لهذه السلطة.

علوم

منذ 5 شهور
غريزة البقاء والفيزياء.. الحيوانات تفهم قوانين الطبيعة وتُطبقها يوميًا!

كما هو الحال مع سكار وضباعه (في الفيلم الكرتوني الشهير الأسد الملك من إنتاج شركة والت ديزني، يمثل سكار الخصم الرئيس لأخيه الملك موفاسا وابن أخيه سيمبا وريث العرش، ويسعى سكار لاسترداد حلمه بالعرش الضائع من خلال قيادة جيش من الضباع في مؤامرة لتولي العرش عن طريق قتل موفاسا وإلقاء اللوم على ابنه سيمبا).

ومع أن معظم أنواع الحيوانات تعي مكانتها جيدًا وهي خاضعة بحق للأسد ملك الغابة، فإن بعضها أضحى أكثر جرأة. وقد يحيك بعض أنواع الحيوانات المكائد واستخدام حجمه أو سُمِّه أو حتى مخالِبه؛ طمعًا في الوصول إلى العرش.. وستنجح تلك المكائد أيُّما نجاح. وعلى الرغم من سرعة الأسود وقوَّتها المعروفة، هناك الكثير من الحيوانات في البرية التي تتفوق عليها.

وعلى الرغم من عدم وجود حيوانات مفترسة طبيعية للأسود فعليًّا، فإن هناك كثيرًا من الحيوانات التي تستفيد من كثرة عددها للنيل من الأسد. أو تستهدف صغار الأسود، أو كبار السن والمرضى منهم لتسقطهم أرضًا وتتلذذ بتناول لحومها. وفيما يلي عشرة حيوانات يمكنها قتل الأسود.

1- التماسيح

يشير الكاتب إلى أن تماسيح النيل هي ثاني أكبر الزواحف حجمًا في العالم، ولا يتغلب عليها ويهزمها سوى تماسيح المياه المالحة. وتماسيح النيل من الحيوانات المفترسة مثل الأسود ولا يوجد حيوان يحاول أن يصطاد تماسيح النيل لسد رمقه. وهذا لأنه لا يوجد حيوان بهذا الغباء، بل لم يحاول البشر اصطياد هذه التماسيح (حتى أصبحت الأسلحة متوفرة ورخيصة بما يكفي). ولذلك فليس من المستغرب أن تتمكن هذه التماسيح من مواجهة الأسود والتغلب عليها أحيانًا.

وفي الواقع، هناك كثير من مقاطع الفيديو التي سجَّلت هجمات تماسيح النيل على الأسود. ودائمًا ما يحدث هذا الهجوم من خلال كمين سريع بينما يشرب الأسد من حفرة مائية أو يأكل بجانبها. والعدد الهائل من هجمات هذه التماسيح على الأسود يطرح سؤالًا مفاده: هل الأسود حقًّا حيوانات مفترسة؟

Embed from Getty Images

قد يجيب معظم علماء البيئة عن هذا السؤال قائلين: نعم، لا تزال الأسود تقف على قمة الحيوانات المفترسة. وتماسيح النيل تصطاد الأسود بطريقة انتهازية، وذلك عندما يقطع اليأس بالأسود وعندما تتحرك ببطء. لكن تظل الحقيقة أن تماسيح النيل تأكل الأسود، وهو أمر مثير للإعجاب في أي سياق.

2- المامبا السوداء

يقول الكاتب: ربما تناهى إلى سمعك شيء ما عن المامبا السوداء. إنها الأفعى الأكثر رعبًا في أفريقيا بأسرها، وهي ثاني أكبر ثعبان سامٍّ بعد الكوبرا ويتفوق سُمُّها على سُمِّ الكوبرا من حيث الفعالية وسرعة التأثير. ويمكنك أن تراهن على أن حجم هذه الأفعى وسُمَّها يجعلان الأسود نفسها تخشاها، وستكون على حق في ذلك.

Embed from Getty Images

وهناك عديد من الحالات المسجَّلة التي تقتل فيها المامبا السوداء الأسود. والثعابين بوجه عام مسالمة ولا تهاجم إلا عندما تشعر بالتهديد. ولا تعرف الأسود كيف تشتبك مع الثعابين ولكن لا يوجد نظام مثالي؛ إذ تقع الاشتباكات، ولا تكون النتيجة دائمًا في صالح الأسود.

3- الضباع

يلفت الكاتب إلى أن الضباع صارت مِزحة إلى حد ما. وسواء كان ذلك بسبب ضحكها المفترض، أو لتجسيدها الشهير عن طريق لوبي غولدبرج وشيش مارين (أدَّت ووبي غولدبرج دور أنثى الضبع (شينزي) وأدَّى شيش مارين (بانزاي) دور الضبع الذكر بصوتهما في فيلم الأسد الملك) أو بسبب ما اشتُهِر عنها من أنها نابشات فضلات جبانة، أو بسبب أعضائها التناسلية ذات الأحجام غير العادية ولا يُنظر إلى الضباع غالبًا باعتبارها حيوانات مفترسة شرسة.

ومع ذلك، يمكن للضباع قتل الأسود وفِعل أكثر مما نعتقد في كثير من الأحيان. وصحيح أن الأسد العادي يهزم الضبع العادي هزيمة قاسية إذا التقيا وجهًا لوجه ولا يستطيع ضبع بمفرده أن يصطاد أسدًا. لكن الأسود والضباع غالبًا ما تتصارع حتى الموت، وغالبًا ما تخرج الضباع منتصرة على الأسود. والضباع المرقطة على وجه الخصوص هي أكثر أنواع الضباع عدوانية وتميل إلى مهاجمة الأسود «العادية».

4- وحيد القرن

يرى الكاتب أن وحيد القرن حيوان محيِّر؛ إذ أنه من أسهل أهداف الصيد الجائر من ناحية وليس حيوانًا مفترسًا بطبيعته من ناحية أخرى. ومع ذلك فالأسود وكل الحيوانات المفترسة في عداد أعدء وحيد القرن وتعرف كيف تتجنَّبه.

Embed from Getty Images

وفضلًا عن أن وزن وحيد القرن يبلغ خمسة أضعاف وزن الأسود، فإن وحيد القرن هو أيضًا حيوان شديد التعلق بالأرض التي يعيش عليها. وعلى عكس التماسيح والمامبا والضباع يدخل وحيد القرن في مواجهة إذا حدث تعدٍّ على أراضيه. وسيُظهر البحث السريع عن مواجهات وحيد القرن مع الأسد ما يمكن أن يفعله وحيد القرن الغاضب بالأسد.

5- النمور

أفاد الكاتب أن هناك أمرًا غريبًا فيما يخص النمور والأسود، لأنه لا يوجد تقريبًا موائل مشتركة بينها، إلا في ثلاثة استثناءات. أولًا، كانت هناك موائل مشتركة بينها في الماضي القريب، لكن الصيد الجائر وتعديل الموائل على يد البشر قد قلل كثيرًا من نطاقات موائلها. ثانيًا، لا تزال هناك موائل مشتركة، وإن كانت صغيرة، في غابة جير بالهند، لكن يظل النوعان منفصلين إلى حد ما.

Embed from Getty Images

ثالثًا، الوقوع في حبائل الأسر؛ إذ احتُفِظ بالأسود والنمور لآلاف السنين في أقفاص بوصفها حيوانات أليفة وشعارًا للنصر والغَلَبة، ووسائل جذب، بل حيوانات للمصارعة أيضًا. وفي تاريخها الطويل معًا، واجهت النمور الأسود مرارًا وتكرارًا، والإجماع العام منعقد على أن النمور أقوى من الأسود.

6- الفيلة

أكد الكاتب أنه ليس من المستغرب أن بإمكان الفيلة أن تهزم الأسود. وعلى الرغم من حجمها الهائل، فالفيلة ليست حيوانات مفترسة بطبيعتها ولا تفضل معظم الحيوانات المفترسة أن تهاجمها.

Embed from Getty Images

وفي الواقع، كانت هناك لقطات بين الفينة والأخرى تسجِّل مشاجرات بين الأسود والفيلة. وعادةً ما تكون النزاعات متعلقة بالأرض مع اللبؤات التي تستهدف الفيلة الصغيرة. ولكن في كثير من الأحيان ينتهي الأمر بإصابة الأسود ورجوعها وهي تجر أذيال الخيبة.

7- الجاموس الأفريقي

ينوِّه الكاتب إلى أننا عندما نفكر في الحياة البرية الأفريقية، فإننا نميل إلى التفكير في أي شيء سوى الجاموس الأفريقي. إنه ليس مشهورًا مثل وحيد القرن أو الفيل أو فرس النهر أو الزرافة، لكنه كبير وقوي وخبيث إلى حد ما. وهذا هو السبب في أن الأسود لا تهاجم الجاموس إلا بأعداد كبيرة.

وستندهش عندما تدرك أن الجاموس الأفريقي أثقل وزنًا وأكبر طولًا من وحيد القرن. بالإضافة إلى ذلك، يشتهر الجاموس الأفريقي بتعلقه الشديد بالأرض وعدوانيته، وقد اكتسب لقب «صانع الأرامل». ونقلًا عن متحف الطبيعة الكندي: «لقد قُتل صيادو الطرائد الكبيرة على يد الجاموس الأفريقي بأعداد أكبر من أي حيوان أفريقي آخر… والجاموس الأفريقي قادر على الدفاع عن نفسه ضد الأسود (وقتلها في بعض الأحيان).

8- أفراس النهر

يوضح الكاتب أنه من الصعب التغلُّب على الجاموس الأفريقي. وفي الواقع، عندما يتعلق الأمر بالحيوانات الضخمة، هناك حيوان واحد فقط في أفريقيا يقتل المزيد من الناس (والحيوانات الأخرى، مع أنه ليس مفترسًا): فرس النهر. وجاء في العنوان الرئيس لمقالة نشرتها صحيفة (ABC News) عام 2014: «هجوم فرس النهر يؤدي إلى مقتل 13 شخصًا، من بينهم 12 طفلًا، كانوا يستقلون قاربًا بالقرب من نيامي عاصمة النيجر». وقَلَب فرس النهر القارب وقتل 13 من ركابه، واحدًا تلو الآخر.

Embed from Getty Images

وتُعد أفراس النهر أكثر الحيوانات عدوانية في أفريقيا، وغالبًا ما تدرك ذلك الأسود السيئة الحظ وهي تحاول أن تتغذى على أفراس النهر الصغيرة. وعلاوةً على ذلك، تتمتع أفراس النهر بعدوانية كافية لمباغتة الخصم. ومن المعروف أنها تلجأ إلى القوة الغاشمة لطرد أي حيوان مفترس يجوب أراضيها؛ سواء جاء للصيد أم لغير ذلك.

9- البشر

يقول الكاتب: لا، هذا ليس تحذيرًا من دعاة حماية البيئة بشأن الفساد الأخلاقي الذي يؤدي إلى الصيد الجائر – لكن الصيد الجائر أمر سيئ. لذا ضع «الصيد الجائر» جانبًا، فهذا أمر مختلف. إن البشر يمارسون الصيد التقليدي للأسود – مرةً أخرى، ليس الصيد الجائر – منذ آلاف السنين. على سبيل المثال، طاردَ شعب الماساي الشهير في كينيا الأسود باعتبار ذلك أحد الطقوس التي يمارسونها على مر الأجيال.

Embed from Getty Images

وطاردت مصر القديمة واليونان أيضًا الأسود، والتي كانت موجودة بأعداد غفيرة في تلك المناطق. وتشترك معظم روايات الصيد البشري للأسود في ممارسات شائعة، مثل استخدام الطُعْم، وهجمات التسلل، والرماح، وكلاب الصيد.

10- البعوض

وفي ختام مقاله، يؤكد الكاتب صحة أن البعوض ليس الحيوان الأروع أو الأكبر أو الأسرع أو الأقوى. ويقتل البعوض البشر أكثر من أي حيوان آخر، وبحسب معظم التقديرات، يقتل البعوض ما يتراوح بين 750 ألفًا إلى مليون شخص كل عام. ولا يقتصر فَتْك البعوض على البشر؛ إذ يتأثر كل حيوان تقريبًا بالبعوض.

Embed from Getty Images

وهناك ما يقرب من 3500 نوع مختلف من البعوض، وقد تطورت هذه الأنواع لتتغذى على كل حيوان بري تقريبًا يمكن تخيله. وعلاوةً على ذلك، يتمتع البعوض بالقدرة على حمل عشرات الأمراض الخطيرة بل المميتة. وبعض هذه الأمراض تصيب حيوانات أخرى. ولا يهم إذا كان الحيوان أسدًا أو غرابًا أو نِمسًا – فالبعوض يمكن أن يقتل كل ذلك.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد