نشرت مجلة «PC Magazine» الأمريكية المتخصصة في شؤون التكنولوجيا والحاسوب تقريرًا تشرح فيه باختصار كل ما يخص تعدين البيتكوين، وإيجابيات وسلبيات الاستثمار في أجهزة التعدين، والتأثير البيئي الناجم عن هذه العملية وما يتبع ذلك من خيارات مطروحة وإجراءات مُستهدفة للتعامل مع الأمر.

1- كيف يُعدَّن البيتكوين؟

على عكس البنوك المركزية المعتادة، تعمل بيتكوين بوصفها سجلَّ حسابات مصرفيًّا لامركزيًّا، أو بتعبير أدق: تعمل سجلًّا للمعاملات المقيَّدة في مواقع متعددة في وقتٍ واحدٍ، التي يحدِّثها باستمرار المساهمون في الشبكة؛ يُطلق على هذا السجل اسم ‏«بلوكتشين» (والترجمة الحرفية: سلسلة الكتل)، تُحدَّث البلوكتشين عن طريق إضافة كتل بيانات جديدة إلى السلسلة، وتحتوي هذه البيانات على المعلومات المتعلقة بمعاملات بيتكوين.

يشرح التقرير المبدأ الذي يقوم عليه البلوكتشين، فمن أجل إضافة كتلة جديدة من المعاملات إلى السلسلة ينبغي على المعدِّنين حساب الأرقام العشوائية التي تحلُّ المعادلة المعقدة التي أنشأها نظام بلوكتشين، وبمجرد استخراج الحساب الصحيح تمنح مجموعة من القواعد – المكتوبة في كود بيتكوين – مكافأةً للمعدن متمثلة بقدرٍ معين من عملة البيتكوين؛ هذه هي عملية التعدين باختصار، وإن كان الأمر يحوي المزيد من التعقيد ضمنه.

تكنولوجيا

منذ سنة واحدة
«بلومبرج»: كيف أعاد البيتكوين فيروس الفدية للعالم بشكل أشرس؟

يلجأ المُعدِّنون لاستخدام أجهزة (منصات) تعدين باهظة الثمن ومعقدة بهدفِ إجراء هذه العمليات الحسابية، وكلما زادت قوة الحوسبة لديك سَهُلت عملية تعدين البيتكوين؛ تعني المعالجة الحوسبية السريعة المزيد من التخمينات المُستهدفة للحل الصحيح لمعادلة البلوكتشين المطروحة، وبالتالي فرصة أفضل للعثور على الإجابة الصحيحة، ويهتم المعدِّنون بأن يكونوا أول من يصل إلى الإجابة وإلا فلن يحصلوا على المكافأة، بالرغم من أنهم ما زالوا يعيرون الشبكة القدرة الحاسوبية التي لديهم.

بمجرد أن يجد المُعدن الإجابة الصحيحة، تُضاف مجموعة من المعاملات – أو الكتل بتعبير آخر – إلى السجل؛ يُكافأ المُعدن الذي حل المعادلة بمقدار من عملة البيتكوين وأي رسوم للمعاملات، وهو ما يضاف لسجل البلوكتشين، ومن ثم تبدأ العملية بأكملها مرةً أخرى حتى يجد شخص ما الحل للمعادلة التالية بحيث تُضاف الكتلة التالية وهكذا دواليك.

2- ما هي أجهزة تعدين البيتكوين؟

يتضمن جهاز التعدين التقليدي جميع مكونات الحاسوب الشخصي، ويشمل ذلك اللوحة الأم ووحدة المعالجة المركزية (CPU) ووحدة معالجة الرسوميات (GPU)، وكذلك ذاكرة الوصول العشوائي (RAM) وذاكرة التخزين ومصدر طاقة، مع تطور التعدين، اُبتكِرت معدَّات أكثر تعقيدًا وتخصصًا مُصمَّمة لزيادة قدرة المعالجة إلى الحدِّ الأقصى، وهنا يشير التقرير إلى أن المعدِّنين الأوائل اعتمدوا على حواسيبهم الشخصية بما تقدِّمه من قوة معالجة آتية من وحدة المعالجة المركزية الموجودة فيها.

Embed from Getty Images

لكن حتى تعدين وحدة بيتكوين واحدة قد يحتاج إلى وقتٍ طويل لإتمامه، ولذا سعى المعدِّنون نحو التحديث المستمر لمعداتهم وعمليات التعدين لديهم بمرور السنين؛ وهو ما يعني التوجه نحو بطاقات الرسوميات عالية التطور التي تُجمع معًا بهدف معالجة معادلاتٍ أكثر في المدة الزمنية نفسها، وهو ما يتطلب بدوره مزيدًا من الطاقة، وتبريدًا أفضل وطرق تنفيس أكثر عن كل تلك الحرارة، ما ينجم عنه زيادة سعر التعدين في الغالب، وقد ظهر أثر الطلب المتزايد على بطاقات الرسوميات بين المعدِّنين في تفاقم ندرتها – ولا سيما خلال جائحة كوفيد19 – وما تبع ذلك من ارتفاع أسعارها في السوق الثانوية.

يتحدث التقرير عن الخيار الآخر الذي شاع أيضًا، ويتمثل بالاستثمار في أجهزة التعدين سابقة التهيئة، مثل معدِّنات الدوائر المتكاملة محددة التطبيقات الشهيرة المعروفة اختصارًا تحت اسم (ASIC)، وهي تعد بنوكًا من المعالجات الدقيقة المجهزة بأنظمة تبريد، يلجأ الناس أيضًا إلى الانضمام معًا لتشكيل مجمَّعات تعدين تجمع بين قوى المعالجة في أجهزتهم، ومن ثم يتقاسمون المكافآت في النهاية من أيِّ كتل يُعدِّنونها سويًّا.

3- ما هو معدل التجزئة (هاش ريت)؟

باختصار، Hash Rate أو معدل التجزئة هو وحدة قياس قوة الحوسبة اللازمة لتعدين ومعالجة عملات البيتكوين؛ يشرح التقرير هذا البند بالتفصيل: تُسمَّى الأسئلة التي يولِّدها النظام ويجيب عنها معدّنو البيتكوين معادلات «إثبات العمل»، أمام كل معادلة، يتعيَّن على المعدِّنين إنتاج الرقم الستة عشري الصحيح المكون من 64 خانة لإيجاد الحل، ويُثاب بمكافأة تلك الكتلة أول شخص معدِّن يستطيع تخمين الرقم تخمينًا صحيحًا – أو التجزئة – عند قيمة الهدف أو دونها؛ وبالتالي، إذا أراد المُعدِّن كسب المال عليه أن يمتلك جهاز تعدين قادر على حساب التجزئة قبل أيِّ شخصٍ آخر، ومن هذا المنطلق تأتي فكرة معدل التجزئة المذكور.

لا تكمن صعوبة حلِّ معادلات إثبات العمل في نوعية المعادلات نفسها، بل في عدد الإجابات المحتملة التي يجب على كل جهاز المرور بها قبل تخمين التجزئة الصحيحة، ويتطلب هذا الحساب المستمر كميات هائلة من الطاقة والقدرة، وخاصةً في حالة مزارع التعدين التي تستخدم بنوك تعدين تعمل على مدار الساعة في خدمة تعدين العملات الجديدة.

Embed from Getty Images

وبناءً عليه، يمكن القول أن معدل التجزئة هو عدد التخمينات في الثانية التي يمكن لجهاز التعدين توليدها؛ يمكن للمُعدن حساب الإجابات بمعدل تجزئة معين، يعتمد على مقدار قوة المعالجة التي تُشغِّلها أجهزة التعدين لديه، وهو ما يُقاس بوحدات تبدأ من الميجاهاش في الثانية (MH/s)، إلى جيجاهاش في الثانية (GH/s)، وهكذا صعودًا حتى السرعة المُقاسة بالتيراهاش في الثانية (TH/s).

4- ما هي المكاسب المحتملة من تعدين البيتكوين؟

قد تتساءل عن الأرباح التي يحققها معدنو البيتكوين مقابل تعقيد العملية المشروحة سابقًا، ولا سيما أن بيتكوين مصممة بطريقةٍ يزيد تعقيدها باستمرار مع انضمام المزيد من الأشخاص إلى المجال، كما أن معدل المكافأة نفسه ينخفض إلى النصف مع كل 210 آلاف كتلة تُضاف إلى سلسلة بلوكتشين، حصل هذا الانخفاض بمتوسط كل أربع سنوات تقريبًا.

لدى البيتكوين عرض محدود أيضًا، فكما يوضح التقرير سيوجد 21 مليون وحدة من البيتكوين بالمطلق، ولقد عُدِّن منها أكثر من 18 مليون وحدة حتى الآن؛ حاليًا، في مواجهة انخفاض المكافأة وزيادة مستوى تعقيد التعدين، يتوقع أن يستمر الأمر حتى عام 2140 تقريبًا لتعدين كامل مخزون البيتكوين الموجود.

ما يزال المعدِّنون يعدون البيتكوين استثمارًا مفيدًا بالرغم من كل التحديات السابق ذكرها، يذكر التقرير أن مكافأة تعدين الكتلة بلغت 6.25 عملة بيتكوين في نوفمبر (تشرين الثاني) 2021، وحتى زمن كتابة التقرير بلغت الوحدة الواحدة من البيتكوين أكثر من 50 ألف دولار، وبالتالي نتطلع إلى عائد يقارب 400 ألف دولار للكتلة الواحدة، اعتمادًا على معدل التحويل في اليوم.

ومع ذلك، ما زال جني الأرباح صعبًا للغاية، ويبرز عائق حقيقي أمام الدخول في السوق الحالية نظرًا لتكاليف الطاقة وسعر أجهزة التعدين المتخصصة وتقلب عملة البيتكوين نفسها.

5- لماذا التعدين ضروري؟

نظرًا لأن بيتكوين تُعد شكلًا من أشكال العملة، تحتاج إلى تقديم العمل بديلًا للمبلغ المدفوع، ومن هنا يأتي التعدين ليؤدَّي هذا الغرض تحديدًا، وكذلك للمساعدة في تخفيف بعض المشكلات التي تجابه العملات الرقمية على وجه الخصوص، على سبيل المثال، لا يمكنك تقديم الخمسة دولارات نفسها مثلًا إلى شخصٍ ما في مراتٍ عدة، أو الاستمرار في خصم المبلغ نفسه من حسابك الجاري لعددٍ لا نهائي من المرات؛ إما أنك لم تعد تملك المال عمليًّا بعد الآن، أو أن البنك لن يسمح لك بسحب مبلغٍ يتجاوز ما هو مسجل لديه.

Embed from Getty Images

لا يضيف تعدين البيتكوين عملات جديدة إلى السجل فحسب، بل يتحقق أيضًا من المعاملات التي جرت بالفعل في سجل بلوكتشين اللامركزي، لو لم يكن هناك سجل للعملات المشفرة، كان الأشخاص سينفقون المبلغ نفسه بشكلٍ غير قانوني لمرات عدة – تحت ما يُسمَّى بالإنفاق المزدوج – دون وجود أي وسيلة تضمن أنهم يمتلكون العملة اللازمة لسندِ معاملاتهم، وقد كانت هذه طريقة احتيال شائعة في بدايات البيتكوين.

ولأن بيتكوين يستخدم بلوكتشين بدلًا من البنوك التقليدية، ينبغي أن تُعتمد طريقة لتتبع المعاملات بدقةٍ دون السماح لأي شخصٍ بتزويرها أو إخفائها، ولذا تبرز أهمية وجود عدة نسخ متزامنة من السجل، تساعد عملية حلِّ معادلات إثبات العمل في التحقق من معاملات بلوكتشين عن طريق إضافتها إلى السجل.

في كل مرة تُحدَّث البلوكتشين فيها، يُحدَّث السجل بكامله لجميع العملاء على الشبكة، وبالتالي سيتوفر أحدث إصدار من السجل لدى جميع المعدنين دائمًا، وهو ما يساعد في الحفاظ على نزاهة السجل والتخلص من التضاربات أو التفاوتات.

 6- ما هي التكلفة البيئية للتعدين ؟

يُقبِل المزيد من الناس على تعدين العملات المشفرة بهدف جني الأرباح، لكن العملية تزداد تكلفة وتطلبًا بمرور الوقت؛ إذ يتطلب تعدين كتلة واحدة الآن قوة حوسبية أكثر بكثير مما كانت عليه في الماضي، وذلك لتزايد عدد الأشخاص الذين يشاركون في تعدين العملات المشفرة الجديدة.

ينقل التقرير عن منصة «ديجيكومينست» الرقم الدقيق للتكلفة البيئية التي يتسبب بها تعدين العملات المشفرة، إذ تستهلك معاملة بيتكوين واحدة 1544 كيلوواط/ساعة، أي ما يعادل 53 يومًا مما تستهلكه الأسرة الأمريكية المتوسطة من الطاقة، وعند حساب جميع المعاملات الجاري حلها في مختلف أنحاء العالم تُصبح التكلفة باهظةً للغاية، حتى إن بعض التقديرات تقول إن تكلفة الطاقة الناجمة عن التعدين قد تتجاوز ما تحتاجه بعض البلدان.

العالم والاقتصاد

منذ 9 شهور
«فوربس»: على رأسها بيتكوين.. هل يشهد عام 2022 انهيار أسعار العملات المشفرة؟

ولهذا السبب اتخذت بعض الجهات إجراءاتٍ حازمة ضد تعدين البيتكوين، بما في ذلك إعلان شركة تسلا توقفها عن قبول بيتكوين – بعد أن وافقت عليه لمدةٍ قصيرة – من ضمن أشكال الدفع، وتدمير السلطات الماليزية لمنصات التعدين علنًا، وحظر الصين لجميع عمليات التعدين واستخدام البيتكوين في التبادل التجاري تمامًا.

في النهاية يختتم التقرير بالتوكيد على وجود مشكلات متعددة متعلقة بالتعدين المشفَّر، لكنه موجود لغرضٍ محدد، إذ يحافظ التعدين على نزاهة سجل البلوكتشين، وهو ما يساعد على منع المعاملات غير المشروعة، لكن هل يبرر هذا الغرض التكلفة البيئية الناجمة عنه؟ تُبذل الجهود حاليًا نحو جعل التعدين أكثر ملاءمةً للبيئة، فيما تخطط بعض العملات الرقمية الأخرى – مثل إيثريوم – للتخلص التدريجي من عملية التعدين برمَّتها.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد